أنا بنشد العراف و أبغا الجواب الوكاد عن رجال داخله بنت عذرا صغيرة قصير فالقامه دايم في وضع استعداد?

إجابة معتمدة

نتوقف عند واحد من أهم الألغاز الشعرية و التراثية، اللغز الذي عجز الكثير من الأذكياء و أهل الخبرة عن حله أو معرفة الإجابة عليه، و هو لغز الشاعر زياد الهذلي، الذي انتشر على الكثير من الصفحات و المواقع الإعلامية، و تداوله الكثير من النشطاء و هواة حل و تفسير الألغاز عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ليكون هذا اللغز اختبار حقيقي للشعراء و الأذكياء، و لمن هم من عباقرة اللغة العربية، و لمن لديهم الخبرة بلغة و لهجة أهل البادية، حيث يعتبر اللغز الموجود بين أيدينا من الألغاز المعقدة و الطويلة، و في كل كلمة من كلماته سر أو غموض يحتاج إلى فهم أو تفسير، لغز من ألغاز التحدي، و اللغز كاملا على النحو التالي :

أنا بنشد العراف و أبغى الجواب الوكاد

عن رجال داخله بنت عذرا صغيرة

قصير فالقامه دايم في وضع استعداد

و له عزوة كبيرة تلقاها في كل ديرة

مسالم لأبعد مدى و تهابه كل العباد

بواردي يرمي بلا زند و لا ذخيرة

باقي عمره صغير ما لحق عصا الأجداد

و عنده دايم فرقة كاملة هي تديره

هذه لكم فاتورة و انتظر منكم سداد

و كل واحد منكم يبدي ما في ضميره .

شاركونا حل اللغز .